تسجيل الدخول

الأخبار

برعاية أمير القصيم المركز الوطني للتنافسية ينظم ورشة عمل "تعزيز اقتصاديات التمور"

الثلاثاء - 28 صفر 1443 | 05 أكتوبر 2021

​​​الرياض: 

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم - عن بعد - ورشة عمل "تعزيز اقتصاديات التمور" اليوم الثلاثاء 5 أكتوبر في المركز الوطني للتنافسية بحضور معالي الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للتنافسية، ومعالي الدكتورة إيمان المطيري نائب وزير التجارة الرئيس التنفيذي للمركز، وعدد من المسؤولين في الجهات ذات العلاقة، وسط مشاركة نحو 50 مستثمراً في قطاع التمور والقطاعات المعنية.
وفي مستهل الورشة أكد سموه على أهمية تعزيز واستثمار اقتصاديات النخيل والتمور، كونها تشكل محوراً مهماً من رؤية السعودية 2030، مضيفاً؛ نتطلع إلى تطوير أدوات التسويق والاستثمار وتذليل التحديات كافة التي تواجه قطاع التمور، والعمل على رفعه إلى مستويات عالية ومهنية في التسويق على الصعيد الإقليمي والعالمي، مشيراً إلى أن منطقة القصيم تتميز بجودة إنتاج التمور، إذ يبلغ عدد النخيل أكثر من 8 ملايين نخلة مثمرة ، داعياً إلى أن تسّوق التمور بمستوى عالٍ يلائم جودتها وأن تعرض بطريقة مناسبة. 

من جانبه أكد معالي وزير التجارة على الحاجة إلى إيجاد مجالات إبداعية توسع من قاعدة المنتجات التي تدخل التمور في صناعتها، إلى جانب العمل على زيادة الأسواق الخارجية أمام المنتجين المحليين، مشيراً إلى ضرورة خفض كلفة الإنتاج المحلي للوصول إلى أسواق جديدة بأسعار منافسة.

بدورها بيّنت معالي الدكتورة إيمان المطيري أنه في الشهرين الماضيين تم عقد العديد من الاجتماعات مع الجهات المعنية والمستثمرين في مجال التمور، تم خلالها تحليل الوضع الراهن، وسبل تعزيز الصادرات، إضافة إلى إعداد معايير لعلامة جودة منتج التمور، إلى جانب رصد التحديات التي حدد بشأنها عدد من التوصيات تم بحثها مع المستثمرين والمهتمين خلال الورشة وذلك لتذليل المعوقات.

وناقشت الورشة التي جاءت نتيجة للتعاون بين المركز وإمارة منطقة القصيم والمركز الوطني للنخيل والتمور عدداً من المحاور أبرزها الخروج برؤية موحدة حيال تعظيم اقتصاديات التمور داخلياً وخارجياً، إلى جانب بناء توجه استراتيجي يُساهم في تعزيز الاستفادة من هذا المنتج، إضافة إلى دراسة ومناقشة التحديات التي تواجه القطاع والتوصيات المُقترحة لمعالجتها، يأتي ذلك في ظل سعي المركز إلى تطوير البيئة التنافسية لمنظومة إنتاج وصناعة التمور في المملكة وتحسينها، من خلال دراسة المعوقات ورصد التحديات التي تواجهها بالقطاعين العام والخاص، بما يعزز تنافسيتها محلياً ودولياً.

يُذكر أن فريق تنمية المناطق التابع للمركز الوطني للتنافسية زار منطقة القصيم شهر مايو الماضي، والتقى بالمستثمرين وأصحاب الأعمال في قطاع التمور، وجرى بحث التحديات وفرص تطوير القطاع، لتعزيز وفرة منتجات التمور على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.