تسجيل الدخول

المطيري تستعرض تنافسية المملكة أمام غرفة التجارة العربية البلجيكية

الثلاثاء - 04 ربيع الثاني 1443 | 09 نوفمبر 2021

​​​شاركت معالي د. إيمان المطيري نائب وزير التجارة الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للتنافسية في الندوة الافتراضية "السعودية أرض الفرص اللامحدودة والمبادرات الواعدة" التي نظمتها غرفة التجارة "العربية البلجيكية اللوكسمبورغية" بالتعاون مع سفارة المملكة لدى مملكة بلجيكا بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين معالي د. خالد الجندان ومعالي دومينيك مينور السفيرة البلجيكية في الرياض والسيد قيصر حجازين أمين عام الغرفة.

وتحدثت المطيري عن التحولات الجذرية التي تشهدها المملكة منذ انطلاق رؤية 2030، والتي أدت إلى فتح كثير من القطاعات الجديدة الواعدة، ما يسهم في تنوع الاقتصاد وتوافر العديد من الفرص أمام المستثمرين، إضافةً إلى تقديم الدعم وتذليل العقبات التي تواجههم، في ظل وجود بيئة تنافسية معززة للنمو الاقتصادي من خلال تنفيذ العديد من الإصلاحات التشريعية والإجرائية بالتكامل مع الجهات الحكومية وبمشاركة القطاع الخاص، مؤكدة على الاستمرار في مواءمة الجهود الحكومية في مجال تعزيز التنافسية ومواكبتها لأفضل الممارسات العالمية.

من جانبه تناول السفير الجندان الفرص التي تزخر بها المملكة، وبخاصة وجود الثروات الطبيعية والموقع الجغرافي الذي يتوسط ثلاث قارات، إضافة إلى سهولة الحصول على تأشيرات الدخول إلى المملكة لأصحاب الأعمال والوفود التجارية.

من جهتها قالت السفيرة مينور لاحظنا العمل الكبير من قبل السعوديين على ملفات متعددة أبرزها تطوير الأعمال واستقطاب المواهب، ونتطلع إلى الاستثمار في المجالات اللوجستية والهندسية، في ظل اهتمام عدد من أصحاب الأعمال بالدخول إلى السوق السعودية والاستفادة من الفرص والحوافز التي تمنحها المملكة للمستثمر الأجنبي في سبيل تشجيع الشركات البلجيكية على التوسع في أعمالها وتأسيس أخرى جديدة في القطاعات الواعدة.

بدوره أشار السيد رينيه براندرز رئيس اتحاد الغرف البلجيكية إلى أن السعودية شريك تجاري رئيسي لبلجيكا وأن هناك شركات بلجيكية تمتلك المعرفة في مجالات الحلول الرقمية، وإعادة التدوير، مشيراً إلى رغبة قطاع الأعمال البلجيكي للاستفادة من الفرص الموجودة في السعودية، وأن يكون نموذجاً مثالياً للشراكة المثمرة.

وفي ختام الندوة شدد حجازين على حرص الغرفة العربية البلجيكية لتعزيز العلاقات التجارية مع المملكة، وأن يتكامل قطاع الأعمال في البلدين بما يحقق الفائدة للجانبين.

حضر الندوة مسؤولون​ من وزارة الاستثمار وسفارتي البلدين، إلى جانب مارك ثيسن رئيس اتحاد الأعمال اللوكسمبوري العربي، والمهندس طارق الحيدري نائب رئيس اتحاد الغرف السعودية، وعدد من ممثلي قطاع الأعمال البلجيكي والمهتمين.