تسجيل الدخول

التقارير العالمية

​​تحقيقاً لأهداف رؤية السعودية 2030​ المتعلقة برفع تنافسيتها إقليمياً وعالمياً، والمتمثلة بالانتقال إلى أحد المراكز الـ 10 الأولى في تقرير التنافسية العالمي، يقوم المركز الوطني للتنافسية بدراسة وتحليل ومتابعة التقارير العالمية المعتبرة، ومراقبة أداء المملكة في مؤشرات تلك التقارير، من خلال العمل على رصد وتحليل المؤشرات والتقارير العالمية المتعلقة بالتنافسية ومقارنة أداء المملكة بالدول الرائدة، بالإضافة إلى حصر أهم المؤشرات والتقارير التخصصية في مختلف المجالات، وإحالتها للجهات الحكومية المعنية، واقتراح التوصيات المناسبة لتنفيذها.

يتابع المركز الوطني للتنافسية (4) تقارير ترتبط بالتنافسية وتعد الأكثر شمولية والأوسع إذ تغطي عدداً كبيراً من محاور التنافسية وتؤثر على المؤشرات الأخرى، وتم اختيار هذه المؤشرات لأنها ذات نطاق واسع وتغطي محاور التنافسية بشكل كامل (بيئة تشريعية، آمنة، بنية تحتية، سوق العمل، الإنفاق الحكومي، رأس المال البشري).

  • تقرير التنافسية العالمي (الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي WEF)
    يهتم المنتدى الاقتصادي العالمي بقضايا القدرة التنافسية للدول، وبناءً على مؤشراته يُصدر تقريراً سنوياً حول التنافسية العالمية.

  • تقرير المرأة، أنشطة الأعمال، والقانون (الصادر عن مجموعة البنك الدولي)
    يحتوي التقرير على مؤشر يقيس مدى تأثير القوانين واللوائح على الفرص الاقتصادية للمرأة في 190 اقتصاداً ويحلل الحقوق الاقتصادية في أثناء مراحل مختلفة مهمة من حياة المرأة العاملة من خلال ثمانية مؤشرات.

  • مؤشر رأس المال البشري (الصادر عن البنك الدولي)
    يحدد كمياً مقدار مساهمة الصحة والتعليم في مستوى الإنتاجية المتوقع أن يحققه الجيل المقبل من الأيدي العاملة. 

  • تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية (الصادر من المعهد الدولي للتنمية الإدارية IMD​)
    يُقيّم التقرير الدول حسب كفاءتها في إدارة مواردها لتحقيق الازدهار لشعوبها ويغطي 63 دولة حالياً هي الأكثر تنافسية.

أهمية التقارير العالمية:

تعمل التقارير العالمية على رصد وتحليل واستعراض أداء الدولة التنافسي في إطار استراتيجيتها، بشكل يعكس جهود التطوير والتحسين المبذولة منها، لتتماشى مع أفضل الممارسات الدولية، وذلك في سبيل تحسين مؤشرات الدولة، بما يسهم في رفع تنافسيتها وتعزيز مكانتها عالمياً.​

البنك الدولي

المنتدى الاقتصادي الدولي

​​​
 المعهد الدولي للتنمية الادارية